معــــاذ العـــــاقب
يَآ هٍَلآ وٍغًلآ وٍآللهٍَ
آسٌِِّعًٍدًٍنْآ تُِِّْسٌِِّجًِْيَلكَ وٍآنْضًٍمًآمًكَ لنْآ
وٍنْآمًل مًنْ آللهٍَ آنْ تُِِّْنْشًِْرٌٍيَ لنْآ كَل مًآلدًٍيَكَ
مًنْ آبٌَِدًٍآعًٍآتُِِّْ وٍمًشًِْآرٌٍكَآتُِِّْ جًِْدًٍيَدًٍهٍَ لتُِِّْضًٍعًٍيَهٍَآ
لنْآ فْيَ هٍَذٍَآ آلقٌٍآلبٌَِ آلمًمًيَزٍُ
نْكَرٌٍرٌٍ آلتُِِّْرٌٍحٍّيَبٌَِ بٌَِكَ
وٍنْنْتُِِّْظْرٌٍ جًِْدًٍيَدًٍكَ آلمًبٌَِدًٍعًٍ
مًعًٍ خٌِآلصٍْ شًِْكَرٌٍيَ وٍتُِِّْقٌٍدًٍيَرٌٍيَ مًعًٍآذٍَ آلعًٍآقٌٍبٌَِ



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم يسعدنا تواجدك معنا ضمن اسرة المنتدى ونزداد اشراقاً عند تسجيلك معنا فى المنتدى

شاطر | 
 

 فـــــــن الحـــــــــوار

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muaz
Admin
avatar

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 10/11/2011
العمر : 26

مُساهمةموضوع: فـــــــن الحـــــــــوار   الخميس يناير 10, 2013 7:09 pm

فن الحوار ..
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
ألا تذكر
يوماً من الدهر أنك جلست في مكان فاحتد الحوار بينك وبين شخص ما .. فبقي في نفسك
عليه بغض أو غضب أياماً
..أو لعلك تذكر جدالاً حصل بيناثنين – وقد يكون في قضية تافهة – وأنت تنظر إليهما وقد ارتفعت
الأصوات
واحمرت
العيون .. ثم تفرقا .. واسثقل كل منهما صاحبه بعدها
..إذن نحن نتعب في جذب بعض الناس إلينا بممارسة
مهارات متنوعة .. ثم نفرقهم عنا بموقف لا نحسن التصرف فيه

..
ومن ذلك عدم إتقان فن الحوار
..
المحاور كالذي يصعد جبلاًوعراً .. ينبغي أن يعتني بموضع يده وموضع رجله .. فتجد صاعد الجبل
ينظر إلى
الصخرة
التي يريد أن يتعلق بها .. ويفحصها بنظره ويتأمل في قوة ثباتها قبل
أن يضع عليها قبضته .. وكذلك في الصخرة التي يثبت عليها قدمه .. ثم
إذا
أراد أن
يرفع قدمه عن صخرة نظر إلى الصخرة قبل أن يغادرها خشية أن لا يحسن
رفع رجله من عليها فتهوي به ..لن أطيل عليك الكلام .. فخيره ما قل ودل
..
الدخول في حوار أو جدال أمر غير محمود .. ولعلك
توافقني أن أكثر من 90% من الحوارات والمجادلات غير مفيدة

..
فحاول تجنب الجدال قدرالمستطاع .. ولا تغضب إذا اعترض عليك أحد أو جادلك .. خذ الأمر
بأريحية قدر
المستطاع
ولا تعذب نفسك بالتفكير في نية المعترض .. وماذا يقصد .. ولماذا
أحرجني أمامهم .. لا تقتل نفسك بالهم .. وتعامل مع الموقف بهدووووء
..
فالرياح لا تهز إلا الصخور الصغيرة .. فكن جبلاً
..
لما قدم النبي صلى الله عليه و سلمإلى مكة فاتحاً .. بعدما نقضت قريش العهد ..كانصلى الله عليه و سلم .. قد دعا
الله أن يعمي عنه قريش .. ليبغتهم .. قبل أن يستعدوا للقتال

..
فلما أقبل النبي عليه الصلاة والسلام .. إلى مكة
نزل قريباً منها
..ولم تعلم قريش بشيء ..ولكنهم كانوا يتوجسون ويترقبون
..
فخرج في تلك الليلة التي نزلفيها النبي عليه الصلاة والسلام .. أبو سفيان في نفر معه يتجسسون
الأخبار
.. وينظرون هل
يجدون خبراً .. أو يسمعون به
..وجعل النبي عليه الصلاة والسلام .. يترقب الصبح
ليغير على قريش
..فلما رأى العباس رضي الله عنه .. ذلك
..
قال : واصباح قريش ! والله لئن دخل رسول اللهصلى الله عليه و سلممكة عنوة أي بالقوة .. قبل أن يأتوه فيستأمنوه .. إنه لهلاك قريش
إلى آخر الدهر
..فقام العباس .. فاستأذن النبي عليه الصلاة والسلام
..
فأذن له .. فركب على بغلة رسول اللهصلى الله عليه و سلمالبيضاء ..ومضى يمشي بها ..وأبو سفيان في أصحابه .. يقترب وينظر إلى نيران
المسلمين .. ويقول
: ما رأيت كالليلة نيراناً قط ولا عسكراً .. ما أعظم
هذا .. من ترى هؤلاء ..؟
فقال صاحبه : هذه والله خزاعة حمشتها الحرب
..
قال : خزاعة أذل وأقل من أن تكون هذه نيرانها
وعسكرها
..فبينما العباس يسير على البغلة
..
إذا بأبي سفيان وأصحابه .. قد قبضت عليهم خيل
المؤمنين
..فأقبل أبو سفيان فزعاً .. فركب خلف العباس
..
وجعل أصحابه يتبعونه فزعين .. والمؤمنون خلفهم
..
فجعل العباس يسرع بأبي سفيان .. إلى رسول اللهصلى الله عليه و سلم ..وكلما مر بنار من نيران المسلمين .. قالوا : من
هذا ؟
فإذا رأوا بغلة رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. ورأوا
العباس عليها
..قالوا : عم رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. على بغلة
رسول الله
صلى الله
عليه و سلم
.. والعباس يسرع بها .. يخاف أن يفطنوا لأبي سفيان ..
فيقتله أحد قبل أن يؤمنه النبي عليه الصلاة والسلام
..حتى مر بنار عمر بن الخطاب رضي الله عنهفقال : من هذا ؟وقام إليهم .. فلما رأى أبا سفيان على عجز الدابة
..
صاح بالناس قال : أبو سفيان عدو الله ! .. الحمد
لله الذي أمكن منك بغير عقد ولا عهد
..فمنعه العباس ..ثم ذهب عمر يشتد .. نحو رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. والعباس
يسرع بالدابة .. حتى سبقه .. فلما وصل إلى موضع النبي
صلى الله عليه و سلم .. اقتحم
العباس عن البغلة سريعاً
..فدخل على رسول اللهصلى الله عليه و سلم ..فدخل عليه عمر ..وجعل يقول : يا رسول الله .. هذا أبو سفيان .. قد
أمكن الله منه بغير عقد ولا عهد .. فدعني فلأضرب عنقه ؟
..فقال العباس : يا رسول الله .. إني قد أجرته
..
ثم جلس إلى رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. فأخذ برأسه
.. وجعل يناجيه في أذنه
.. وعمر يردد يا رسول الله .. اضرب عنقه
..
فلما أكثر عمر في شأنه ..التفت إليه العباس وقال : مهلاً يا عمر ! فوالله أن لوكان من رجال بني عدي بن كعب .. ما قلت هذا .. أي لو كان من قرابتك
.. ما
قلت هذا ..
ولكنك قد عرفت أنه من رجال بني عبد مناف
..فشعر عمر أنه سيدخل في جداللا يتناسب مع الحال الذي هم فيه .. ثم ما الفائدة المرجوة من
النقاش في
مسألة لو
كان من بني كعب رغب في إسلامه أما من غيرهم فلا يهمه
!!قال عمر بكل هدووووء : مهلاً يا عباس .. مهلاً
..
فوالله لإسلامك يوم أسلمت .. كان أحب إلي من إسلام
أبي الخطاب لو أسلم
! لأني قد عرفت أن إسلامك .. كان أحب إلى رسول اللهصلى الله عليه و سلممن إسلام الخطاب .. فلما سمع العباس رضي الله عنهذلك سكت ..انتهى الحوار .. مع أنه كانفي إمكان عمر أن يطيله ويزيده .. فيقول : ماذا تقصد ؟!! هل تتهم
نيتي ؟! هل
تعلم ما في
قلبي ؟! لماذا تثير النعرة القبلية ؟
!كلا لم يقل ذلك .. فهم جميعاً كانوا أرفع من أن
ينزغ الشيطان بينهم
..سكت عمر والعباس .. وأبو سفيان واقف ينتظر أن يأمر
النبي
صلى الله
عليه و سلم
فيه بشيء
..
فقالصلى الله عليه و سلم : اذهب
به يا عباس إلى رحلك فإذا أصبحت فأتني به
..فذهب به العباس .. إلى خيمته
..
فبات عنده .. فلما أصبح أبو سفيان صبيحة تلك
الليلة
..ورأى الناس يجنحون للصلاة .. وينتشرون في استعمال
الطهارة .. خاف .. وقال للعباس : ما بالهم ؟
قال : إنهم قد سمعوا النداء فهم ينتشرون للصلاة
..
فلما حضرت الصلاة .. ورآهم يركعون بركوعه ..
ويسجدون بسجوده
..أقبل عليه العباس بعدما صلى .. ليمضي به إلى رسول
الله
صلى الله
عليه و سلم
..فقال : يا عباس ما يأمرهم بشيء إلا فعلوه ؟قال : نعم .. والله لو أمرهم بترك الطعام والشراب
لأطاعوه
..فقال أبو سفيان : يا عباس .. ما رأيت كالليلة ..
ولا ملك كسرى وقيصر
! فلما انقضت الصلاة .. غدا به إلى رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. فلما رآهصلى الله عليه و سلمقال : "ويحك يا أبا سفيان ..
ألم يأن لك أن تعلم أنه لا إله إلا الله ؟
فقال : بأبي أنت وأمي ! ما أحلمك وأكرمك وأوصلك
!
والله لقد ظننت أن لو كان لي مع الله إلهٌ غيره
لأغنى عني شيئاً
! فقالصلى الله عليه و سلم : ويحك
يا أبا سفيان ألم يأن لك أن تعلم أني رسول الله ؟
فقال أبو سفيان : بأبي أنت وأمي ما أحلمك وأكرمك
وأوصلك
! أما هذه والله فإن في النفس منها حتى الآن شيئاً
!
فقال له العباس : ويحك أسلم واشهد أن لا إله إلا
الله .. وأن محمد رسول الله قبل أن تضرب عنقك ؟
فسكت قليلاً ثم قال : أشهد
..
فسر النبي عليه الصلاة والسلام .. سروراً عظيماً
..
فقال العباس : يا رسول الله .. إن أبا سفيان رجل
يحب الفخر فاجعل له شيئاً
..فقالصلى الله عليه و سلم : " نعم ..
من دخل دار أبي سفيان فهو آمن
" ..فقال أبو سفيان :فأنشد أبو سفيان رضي الله عنه بين يدي رسول اللهصلى الله عليه و سلم .. أبياتاً ..
يعتذر إليه مما كان مضى منه
..لعمرك إني يوم أحمل رايةلتغلب خيل اللات خيل محمدلكالمدلج الحيران أظلم ليلهفهذا أواني حين أهدي و أهتديهداني هاد غير نفسي و نالنيمع الله من طردت كل مطردأصد و أنأى جاهداً عن محمدوأدعى و إن لم أنتسب من محمدفقيل إنه حين قال : ونالني .. مع الله من طردت كل
مطرد .. ضرب رسول الله
صلى الله
عليه و سلم
بيده في
صدره وقال
: " أنت
طردتني كل مطرد
" ..


فكرة ..





ليس الذكاء أن تنتصر عند
الجدال .. وإنما الذكاء أن لا تدخل في الجدال أصلاً
..

[/center]


[/center]
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://muaz123456789.yoo7.com
 
فـــــــن الحـــــــــوار
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معــــاذ العـــــاقب  :: ~'!¤*'~`(( كلام شباب ))`!¤*'~` :: استمتع بحياتك-
انتقل الى: