معــــاذ العـــــاقب
يَآ هٍَلآ وٍغًلآ وٍآللهٍَ
آسٌِِّعًٍدًٍنْآ تُِِّْسٌِِّجًِْيَلكَ وٍآنْضًٍمًآمًكَ لنْآ
وٍنْآمًل مًنْ آللهٍَ آنْ تُِِّْنْشًِْرٌٍيَ لنْآ كَل مًآلدًٍيَكَ
مًنْ آبٌَِدًٍآعًٍآتُِِّْ وٍمًشًِْآرٌٍكَآتُِِّْ جًِْدًٍيَدًٍهٍَ لتُِِّْضًٍعًٍيَهٍَآ
لنْآ فْيَ هٍَذٍَآ آلقٌٍآلبٌَِ آلمًمًيَزٍُ
نْكَرٌٍرٌٍ آلتُِِّْرٌٍحٍّيَبٌَِ بٌَِكَ
وٍنْنْتُِِّْظْرٌٍ جًِْدًٍيَدًٍكَ آلمًبٌَِدًٍعًٍ
مًعًٍ خٌِآلصٍْ شًِْكَرٌٍيَ وٍتُِِّْقٌٍدًٍيَرٌٍيَ مًعًٍآذٍَ آلعًٍآقٌٍبٌَِ



 
الرئيسيةاليوميةمكتبة الصورس .و .جبحـثالأعضاءالمجموعاتالتسجيلدخول
اهلاً وسهلاً بك زائرنا الكريم يسعدنا تواجدك معنا ضمن اسرة المنتدى ونزداد اشراقاً عند تسجيلك معنا فى المنتدى

شاطر | 
 

 حفظ السر ......

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
muaz
Admin
avatar

عدد المساهمات : 308
تاريخ التسجيل : 10/11/2011
العمر : 27

مُساهمةموضوع: حفظ السر ......   الخميس يناير 10, 2013 7:15 pm

حفظ السر ..
[وحدهم المديرون لديهم صلاحيات معاينة هذه الصورة]
اشتهر
قديماً : كل سرٍ جاوز الإثنين .. شاع
..ومن اللطائف أن أحدهم سئل : من الإثنين ؟ فأشار
إلى شفتيه .. وقال : هذان
!!لا أذكر أني همست في أذن أحد من الناس بسرّ ..
واستأمنته إياه .. ثم فاجأني قائلاً : يا محمد .. اسمح لي لا أستطيع أن أكتمه

..
بل كل شخص يضرب بيده صدره
..
ويقول : والله لو وضعوا الشمس في يميني .. والقمر
في شمالي .. أو السيف على
رقبتي ..
على أن أخبر بسرك .. ما أخبرت
!!ثم إذا اطمأننت ووثقت .. وكشفت له أسرارك .. تصبّر
شهرين أو ثلاثة .. ثم حدث به .. فلا يزال يُتناقل حتى يصلك

..
فوجدت أن سرك لا ينبغي أن يجاوز شفتيك .. فلا تكلف
الناس ما لا يطيقون
..إذا ضاق صدر المرء عن سر نفسهفصدر الذي يستودع السر أضيقجربت كثيراً من الناس .. فوجدتهم كذلك
..
والمشكلة أنك تأتيهم على سبيل الاستشارة ..
فيشيرون عليك .. ثم يفضحون سرك
..فيسقطون من عينك .. ويصبحون من أبغض الناس إليك
..
ومن أعجب ما في التاريخ ..أنه قبل معركة بدر .. لما سمع النبي عليه الصلاة و السلام
..
بقافلة قريش مقبلة وأراد قتالها
..
خرج صلى الله عليه و سلمإليها مع أصحابه .. فلما شعر بهم أبو سفيان .. استأجر رجلاً اسمه
ضمضم بن
عمرو الغفاري
.. وقال اذهب وأخبر قريشاً بالخبر
..فمضى ضمضم .. مسرعاً إلى مكة .. كان وصوله مكة
يحتاج أن يسير أياماً
..وأهل مكة لا يدرون عن شيء من ذلك
..
وفي ليلة من الليالي رأت عاتكة بنت عبد المطلب ..
رؤيا أفزعتها .. فلما أصبحت بعثت إلى أخيها العباس بن عبد المطلب .. فقالت له

:
يا أخي .. والله لقد رأيتالليلة رؤيا أفظعتني .. وتخوفت أن يدخل على قومك منها شر ومصيبة ..
فاكتم
عليَّ ما
أحدثك .. ولا تحدث به أحداً
..قال لها : نعم .. وما رأيت ؟قالت : رأيت راكباً أقبل على بعير .. حتى وقف
بوادي "الأبطح" .. ثم صرخ بأعلى صوته : ألا انفروا يا آل غدر إلى
مصارعكم في ثلاث
..! فأرى الناس قد اجتمعوا إليه .. ثم مضى فدخل المسجد
والناس يتبعونه
..فبينما هم حوله .. إذ صعد به بعيره فوق الكعبة ..
ثم صرخ بمثلها : انفروا يا آل غدر إلى مصارعكم في ثلاث
.. ثم صعد به بعيره على رأس جبل أبي قبيس .. فصرخ
بمثلها
:انفروا يا آل غدر إلى مصارعكم في ثلاث
..
ثم أخذ صخرة فقذفها من أعلى الجبل .. فأقبلت تهوي
من فوق الجبل .. حتى إذا كانت بأسفل الجبل تكسرت
..فما بقي بيت من بيوت مكة إلا دخلته كسرة من الصخرة
.. فاضطرب العباس وقال : والله إن هذه لرؤيا
! ثم خشي أن تنتشر فيصيبه أذى .. فقال لها محذراً :
وأنت فاكتميها لا تذكريها لأحد
.. ثم خرج العباس منشغل البال بأمر هذه الرؤيا ..
فلقي الوليد بن عتبة وسط الطريق .. وكان له صديقاً
..فحدثه بالرؤيا .. وقال له : اكتمها .. فلا تخبر
بها أحداً
..فمضى الوليد ..فلقي ابنه عتبة فحدثه بها
..
ثم لم يمض سويعات .. حتى حدث بها عتبة .. ثم تناقلها الناس .. وفشا
الحديث بها في أهل مكة .. حتى تحدثت بها قريش في مجالسها
.. وفي الضحى ذهب العباس ليطوف بالكعبة
..
فإذا أبو جهل جالس في رَهْط من قريش .. في ظل
الكعبة .. يتحدثون برؤيا عاتكة
!!فلما رأى أبو جهل العباسَ قال
:
يا أبا الفضل .. إذا فرغت من طوافك فأقبل إلينا
..
فلما أقبل إليه العباس وجلس معهم
..
قال له أبو جهل : يا بني عبد المطلب .. متى حدثت
فيكم هذه النبية ؟
قال : وما ذاك ؟قال : تلك الرؤيا التي رأت عاتكة
..
قال العباس : وما رأت ؟قال : يا بني عبد المطلب .. أما رضيتم أن يتنبأ
رجالكم حتى تتنبأ نساؤكم ؟
قد زعمت عاتكة في رؤياها أنه قال : انفروا في ثلاث
.. فسننتظر بكم ثلاثة أيام
..فإن يك حقاً ما تقول .. فسيكون
..
وإن تمض الثلاث ولم يكن من ذلك شئ نكتب عليكم
كتاباً أنكم أكذب أهل بيت العرب
.. فاضطرب العباس .. وما رد عليه شيئاً .. وجحد
الرؤيا .. وأنكر أن تكون رأت شيئاً
..ثم تفرقوا ..فلما أقبل العباس إلى بيته
..
لم تبق امرأة من بني عبدالمطلب .. إلا جاءت إليه غاضبة .. تقول : أقررتم لهذا الفاسق
الخبيث أن يقع
في رجالكم
.. ثم قد تناول النساء وأنت تسمع .. أما فيكم حمية
..فاحتمى العباس .. وثار .. وقال : والله .. لئن عاد
أبو جهل إلى مثل كلامه .. لأفعلن وأفعلن
..فلما كان اليوم الثالث .. من رؤيا عاتكة
..
ذهب العباس إلى المسجد .. وهو مغضب
..
فلما دخل المسجد رأى أبا جهل .. فمشي نحوه يتعرضه
ليعود لبعض ما قال فيقع به
..فإذا بأبي جهل يخرج من باب المسجد يشتد مسرعاً
..
فعجب العباس من سرعته ..!! فقد كان مستعداً لخصومة
وعراك .. فقال العباس في نفسه : ماله لعنه الله ؟! أكلّ هذاخوفٌ مني أن أشاتمه ؟
!
وإذا أبو جهل قد سمع صوت ضمضم بن عمرو الغفاري
الذي أرسله أبو سفيان ليستعين بأهل مكة
.. وإذا ضمضم يصرخ في الوادي واقفاً على بعيره
..
قد جدع أنف بعيره .. والدم يسيل على وجه البعير
..
وقد شق ضمضم قميصه وهو يقول : يا معشر قريش
اللطيمة .. اللطيمة
..أموالكم مع أبي سفيان قد عرض لها محمد في أصحابه
لا أرى أن تدركوها
..ثم صاح بأعلى صوته : الغوث .. الغوث
..
عندها تجهزت قريش وخرجت .. وكان من أمرها في معركة
بدر ما كان
..فتأمل كيف انتشر السر في لمحة عين .. مع قوة الحرص
وشدة الاستئمان
..!!ومن نشر السر أيضاً ..أن عمر رضي الله عنهلما أسلم .. أراد أن ينشر الخبر ..فأقبل إلى رجل منهم .. هو أعظمهم نشراً للإشاعة
..
فقال : يا فلان .. إني محدثك بسرٍ .. فاكتم عني
..!
قال : ما سرك ؟قال : أشعرت أني قد أسلمت .. فانتبه .. لا تخبر
أحداً
..ثم تولى عنه عمر .. فما كاد يغيب عنه .. حتى جعل الرجل يطوف بالناس
ويردد : أعلمتَ أن عمر أسلم ..!! أعلمتَ أن عمر أسلم
..!!عجباً !! وكالة أنباء متنقلة
..
وفي يوم من الأيام بعث النبيصلى الله عليه و سلمأنساً رضي الله عنهفي حاجة ..فمرَّ بأمه .. فسألته .. إلى ماذا أرسلك النبيصلى الله عليه و سلم؟فقال : والله .. ما كنت لأفشي سرّ رسول اللهصلى الله عليه و سلم ..هكذا كان أنس وهو صغير .. في شدة حفظه للسر
..
وأنى لك اليوم أن تجد مثل أنس
..
قالت عائشة رضي الله عنها
..
أقبلت فاطمة تمشي .. كأن مشيتها مشية النبيصلى الله عليه و سلم ..فقال النبيصلى الله عليه و سلم : مرحباً
بابنتي
..ثم أجلسها عن يمينه - أو عن
شماله
- ..ثم أسرَّ إليها حديثاً .. فبكت
..
فقلت لها : لم تبكين ..ثم أسرَّ إليها حديثاً .. فضحكت فقلت
:
ما رأيت كاليوم .. فرحاً أقرب من حزن
..
فسألت فاطمة عما قال لها النبيصلى الله عليه و سلم؟فقالت : ما كنت لأفشي سر رسولاللهصلى الله
عليه و سلم
..حتى قبض النبيصلى الله عليه و سلم ..فسألتها ؟فقالت : أسر إليَّ : إن
جبريل كان يعارضني
([1]) القرآن كل سنة مرة وإنه عارضني العام مرتين .. ولا أراه إلا
حضر أجلي .. وإنك أول أهل بيتي لحاقاً بي
.. فبكيت
..
فقال : أما
ترضين أن تكوني سيدة نساء أهل الجنة .. أو نساء المؤمنين
.. فضحكت لذلك
..



قالوا ..


من عرف سرك أسرك ..
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://muaz123456789.yoo7.com
 
حفظ السر ......
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
معــــاذ العـــــاقب  :: ~'!¤*'~`(( كلام شباب ))`!¤*'~` :: استمتع بحياتك-
انتقل الى: